مونتريال – كندا: واصل الاتحاد القطري للجمباز، استعداداته الجادة لاستضافة النسخة القادمة من بطولة العالم للجمباز الفني.. وكانت أحدث مظاهر هذا الاستعداد قيام مسئولين من الاتحاد بالاشتراك مع مسئولين من اللجنة القطرية المحلية المنظمة للبطولة،  ومسئولين في الاتحاد الدولي للجمباز بجولة شاملة في الاستاد الأولمبي في مونتريال، حيث تجرى فعاليات البطولة الحالية في كندا  وهى البطولة رقم 47 وتختتم فعالياتها اليوم الأحد .

رأس وفد الاتحاد القطري للجمباز رئيسه الحالي على الهتمي وأتيح له الاطلاع على منشآت الملاعب التي جرت فيها فعاليات البطولة . ويقول الهتمي إن الملاعب التي زارها كانت رائعة ومثالية. وسوف تقيم قطر الملاعب التي تستضيف البطولة على غرارها ولن تزيد عنها سوى أعداد إضافية من المقاعد لاستضافة الأعداد الكبيرة من الجماهير المتوقع حضورها في النسخة القطرية. كما استغلت قطر النسخة الحالية في الدعاية لتنظيمها النسخة القادمة وعرضت نموذجا للإستاد الرئيسي الذى أعدته لاستضافة البطولة والذى أثار إعجاب الجميع من حيث ملاءمته لاستضافة بطولة مهمة في لعبة شعبية راقية من هذا القبيل .

وقد تمكنت اللجنة القطرية المنظمة من تصميم شعار جذاب ومعبر للبطولة.. وسوف تطلق قريبا موقعا لها على الانترنت . وتستضيف الدوحة بعض مسابقات كأس العالم التي ينظمها الاتحاد الدولي للجمباز منذ عشر سنوات، مما منحها الثقة والخبرة لتنظيم حدث عالمي عملاق من هذا القبيل، وهو حدث تستضيفه المنطقة بأسرها لأول مرة .

وبفضل دعم اللجنة الاولمبية القطرية وعدد أخر من المؤسسات ورجال الأعمال،  تعتزم الدوحة تنظيم واحدة من أفضل بطولات العالم بالنسبة لكافة الألعاب وليس الجمباز وحده العام القادم  

ويعد الجمباز من الرياضات النشطة في قطر حيث ينظم اتحاد اللعبة مسابقات عديدة كل عام على مستوى المدارس والجامعات والأندية. كما ينظم الاتحاد دورات تدريبية لرفع كفاءة المدربين. وأدى ذلك إلى رفع شعبية تلك الرياضة بين الشباب القطري. وسوف تكون بطولة العام القادم فرصة طيبة للمزيد من نشر اللعبة وزيادة شعبيتها .

وكان  الاتحاد الدولي للجمباز قد قرر إسناد تنظيم بطولة العالم للجمباز الفني في نسختها الثامنة والأربعين لعام 2018 وجاء اختيار قطر بالإجماع برصيد 41 صوتا يمثلون كل عدد الأعضاء في المجلس الاستشاري والمكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للجمباز الذين حضروا اجتماع المكتب التنفيذي بالكويت ، لتكون قطر أول دولة عربية وإفريقية تنال هذا الشرف.

 وجاء اختيار قطر بناء على الإمكانات الكبيرة التي قدمت خلال الملف المتكامل، وأعلن رئيس الاتحاد علي الهتمي  أن قطر عازمة من خلال تنظيم المونديال على النهوض باللعبة تنظيميا وفنيا من خلال الحرص على استضافة هذا الحدث الكبير.. مشيرا إلى أن قطر لديها خبرات كبيرة من خلال تنظيم كأس التحدي للجمباز الفني لمدة 10 سنوات متتالية  ومن ثم أصبحت هناك قاعدة للعبة لا بأس بها، وبالتالي فإن الوقت مناسب لتكون قطر من بين دول العالم التي نال شرف تنظيم بطولة العالم.

والمعروف أن الدوحة ستنظم أيضا بطولة كأس التحدي للجمباز الفني في الموسم القادم أيضا  وستكون بمثابة البروفة النهائية قبل تنظيم المونديال خاصة أن كثرة تنظيم كأس التحدي خلال السنوات الماضية منح الاتحاد أفضيلة كبيرة في التنظيم واكتساب الخبرات من خلال الكوادر الشابة التي يعتمد عليها.

والأمر الذي يزيد من قيمة مونديال الجمباز بالدوحة انه سيقام قبل 4 سنوات فقط من إقامة مونديال كرة القدم بالدوحة عام 2022، ومن ثم فان مونديال الجمباز سيكون بمثابة رسالة إلى العالم لإظهار القدرات القطرية في تنظيم البطولات الرياضية، إلى جانب أن هذا الحدث هو الأول من نوعه في الشرق الأوسط ويحتاج إلى تضافر كافة الجهود ، لاسيما وان عدد الدول المشاركة سيفوق الـ 70 دولة، وبالتالي فان المشاركة الواسعة ستضع اللجنة المنظمة أمام اختبار اكبر بكثير مما يكون عليه الوضع في كأس التحدي كل عام، حيث نظمت قطر هذه الكأس منذ 10 سنوات بشكل مستمر، ومن ثم فان هذه التجارب أعطت للجنة المنظمة خبرات لا حصر لها والدليل أن النجاح في كأس التحدي الأخيرة كان مشهودا به من جانب مسؤولي الاتحاد الدولي للجمباز وأيضا مسؤولي الاتحاد الأوروبي إلى جانب اللاعبين واللاعبات المشاركين في الحدث.

 

اشترك في رسالتنا الاخبارية

اتصل بنا

 44944132